الشام تحمل عروسا

بقلم: عصام خوري

19/05/2007

حدث يوم 18/5/2007 أن تزوج السيد الايهم صالح من الآنسة منار، وحسب ما أظن لغويا باتت السيدة بدل من الآنسةً. وكان ذلك في اللاذقية بعد أن نقلها الأيهم بسيارة عمه “الشام” نحو اللاذقية وهو الحدث ربما الأول من نوعه وربما الأخير من نوعه: (الشام تحمل عروساً).
هذا وقد جرت العادة في اللاذقية أن تحمل العروس والعريس سيارة فاخرة من الموديلات الحديثة ربما تكون مارسيدس أو BMW أو أميركي أو لموزين بيضاء أو سيارة كشف حمراء…
لكن عروسنا هنا قررت أن تدخل التاريخ وتركب سيارة شام…
شام لمن لا يعرف!!…
hqdefault (1)

هي أول سيارة تجميع سورية بترخيص إيراني، وهي في الأراضي الإيرانية ذات ترخيص من إحدى الشركات الأوروبية، وأوروبا لمن لا يعرف تقع على الحدود الشمالية من سوريا سياسيا من خلال دولة تدعى تركيا، أما جغرافيا فهي تبعد عنا مسافة الطريق بين مدينتي مرسين و واسطنبول “القسطنطينية سابقاً”.
هذا وكانت سوريا سابقاً جزأ من حضارتي أوروبا العظيمتين الإغريقية والرومانية، وقد احتلها الفرس أكثر من مرة، وهي الأقرب تاريخيا وحضارياً من إيران لأوروبا.
وسوريا دولة توصف بأنها علمانية وهي الأقرب لأوروبا دستوريا، في حين إيران دولة دينية إسلامية وهي الأبعد عن أوروبا أيدلوجيا…
ولكن سوريا قاطعت جميع المعامل الأوروبية للسيارات، واكتفت بالشام لتسعد منار والأيهم، وها هي سوريا تستعد لاستقبال شركة إيرانية جديدة على أرض المنطقة الصناعية في حسياء، إنها السيارة القادمة بقوة أشد من الشدة وأبلغ من الهمزة…إنها شركة «سيفيكو»…. التي صنعت سيارة سابا الإيرانية التي لا يستعملها في العالم سوى مواطنوا سوريا وإيران…. عصر التصنيع جاء يا شباب، فاحذروا على بطالتكم من الضياع.
والأيهم لمن لا يعرف هو صاحب موقع مراة سوريا الذي أغلقه بقرار مفاجئ، وهو العلماني الذي اهتم بعرسه بشيء واحد فقط، هو أن يجعلني شاهد على عرسه، لكن دولتنا العلمانية رفضت ذلك، فيجب أن يطبع على بطاقتي الشخصية ما يثبت أنني مسلم كي أشهد، رغم أن البطاقات الشخصية في الجمهورية العربية السورية لا تذكر المذهب والطائفة.
من هو الأكثر وطنية من هذا الرجل الذي تخلى عن كل السيارات ذائعة الصيت وركب سيارة الشام، هذا الشخص الذي جرّح فيه الكثير من بعض القادرين في وطننا الغالي. يا ترى هل فعل بعض القادرين من هذا الوطن العظيم أن يتخلوا عن سياراتهم الفاخرة ويقطنوا الشام وحدها!!…
هل فكروا أن يعودوا أبناؤهم الكرابيج على الشام، بدل أن يبتاعوا الطرقات بدواليب عريضة ذات منشأ كوري أو ياباني!!…
هل فكروا أن يأخذوا قرضاً لاقتناء هذه السيارة، ربما لم يعتادوا أن يدفعوا فوائد لبنوك الوطن الغالي.
فليدفع الشعب الفقير وينعم بالشام، لكن…..!!!
يجب أن تنتظر دورك لتحصل على سيارة شام، فمعمل التجميع السوري يصنع بحرفية عالية تجعل المواطنين ينتظرون أسابيعاً لتخرج سيارة جديدة من معمل الشام واسمها سيارة شام، طبع عليها نمتها، ودفعت ضريبة رفاهيتها… نعم الرفاهية فأنت بين أعداد نادرة ممن حصلوا على سيارة شام في العالم.
تهللي يا حفر شوارعنا الرائعة فقد زارتك دواليب الشام، واسعد يا هوائنا العليل بدخان الشام.
أعتذر يا صديقي أني لم أفكر بقيمة هذا الحدث الكبير، وتعتذر موسوعة غنيس للارقام القياسية بأنها لا تستطيع أن تحتفظ بهذا الخطب العظيم.

 

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s